جريدة تحيا مصر

اخر الأخبار
محافظ القليوبية يستقبل رئيس 'قضايا الدولة' لافتتاح فرع الهيئة الجديد ببنها بالفيديو والصور.. مدير أمن الإسماعيلية يشرف على حملة لإزالة الإشغالات فى شارع "العشرينى" بحى ثانى CADCAMCIM تحتفل بإطلاق الإصدار الجديد من برنامج SOLIDWORKS بيبسيكو مصر تعلن عن استثماراتها وخطوط انتاجها الجديدة خلال الأربع سنوات المقبلة بالفيديو والصور.. مدير أمن الإسماعيلية يترأس حملة لإزالة الإشغالات بحى أول "مميش" يصدر قراراً بخفض رسوم الميناء والرسو والإرشاد لسفن الحاويات والعبارات القادمة من الموانيء الأجنبية إلى ميناء شرق بورسعيد "مميش" يعلن نجاح المناورة مكافحة التلوث " تمساح 3" ويؤكد التزام الهيئة بالحفاظ على معايير السلامة البيئية الموافقة على اقامة ثلاث مشروعات استثمارية جديدة بالمنطقة الصناعية بالإسماعيلية بتكلفة 5و1 مليون جنيه "هدى عبد العزيز" مديرا للإدارة العامة للإنتاج والشئون الاقتصادية بمحافظة الإسماعيلية لوفتهانزا تستهدف رفع الجودة وتحسين التقييمات الفورية

انفوجراف

بوتين يتجه إلى ليبيا بعد القضاء على سوريا

الثلاثاء 28/فبراير/2017 - 12:06 ص
ads
تحيا مصر
طباعة
محمود عبدالحليم
ads
ضاعفت الانقسامات السياسية الليبية، وتداعياتها الأمنية والاجتماعية والاقتصادية، قصور المجلس الوطني في التصدي للصراع الدائر. في المقابل، بدت السلطة الموازية بقيادة حفتر ورقة رابحة في يد الأطراف الخارجية التي تحاول تعزيز دورها ليبياً.

ألقت روسيا بثقلها لدعمه وخرجت بمعادلات مغرية. خلال الأسبوع الماضي، زار اللواء حاملة الطائرات الروسيّة أميرال كوزنتسوف، والتقى ضباطاً روسيين، وبحث في اتصال مصوّر مع وزير الدفاع الروسي شؤون مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط.

كشفت زيارات حفتر الرسمية لموسكو عن صفقات بمليارات الدولارات جرى النقاش بشأنها، بينها تسليحه، وأخرى تتعلق بالنفط وباكتساب موطئ قدم قوي لروسيا في البحر المتوسط بعد تدخلها في سوريا.

تلقى حفتر وعوداً بدعم مطلق في إنهاء حظر التسليح المفروض على ليبيا، فضلاً عن دعم عسكري يتضمن الإمدادات اللوجيستية وتدريبات جيشه، مع العلم أن حكومة طبرق كانت قد حظيت بدعم مالي روسي بقيمة 2.9 مليار دولار. في المقابل، يسعى الكرملين لاستعادة نفوذ كان قد خسره بعد سقوط القذافي. في عهد الأخير، كانت قد أبرمت صفقة سلاح تقدّر بمليارات الدولارات، وجرى الحديث عن السماح لروسيا باستخدام ميناء بنغازي أو إقامة قاعدة عسكرية داخل ليبيا.
ضاعفت الانقسامات السياسية الليبية، وتداعياتها الأمنية والاجتماعية والاقتصادية، قصور المجلس الوطني في التصدي للصراع الدائر. في المقابل، بدت السلطة الموازية بقيادة حفتر ورقة رابحة في يد الأطراف الخارجية التي تحاول تعزيز دورها ليبياً.

ألقت روسيا بثقلها لدعمه وخرجت بمعادلات مغرية. خلال الأسبوع الماضي، زار اللواء حاملة الطائرات الروسيّة أميرال كوزنتسوف، والتقى ضباطاً روسيين، وبحث في اتصال مصوّر مع وزير الدفاع الروسي شؤون مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط.

كشفت زيارات حفتر الرسمية لموسكو عن صفقات بمليارات الدولارات جرى النقاش بشأنها، بينها تسليحه، وأخرى تتعلق بالنفط وباكتساب موطئ قدم قوي لروسيا في البحر المتوسط بعد تدخلها في سوريا.

تلقى حفتر وعوداً بدعم مطلق في إنهاء حظر التسليح المفروض على ليبيا، فضلاً عن دعم عسكري يتضمن الإمدادات اللوجيستية وتدريبات جيشه، مع العلم أن حكومة طبرق كانت قد حظيت بدعم مالي روسي بقيمة 2.9 مليار دولار. في المقابل، يسعى الكرملين لاستعادة نفوذ كان قد خسره بعد سقوط القذافي. في عهد الأخير، كانت قد أبرمت صفقة سلاح تقدّر بمليارات الدولارات، وجرى الحديث عن السماح لروسيا باستخدام ميناء بنغازي أو إقامة قاعدة عسكرية داخل ليبيا.

إرسل لصديق

ads

تصويت

شارك بإستطلاع تحيا مصر : من هو أفضل إعلامي رياضي لعام 2017 ؟

شارك بإستطلاع تحيا مصر : من هو أفضل إعلامي رياضي لعام 2017 ؟
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

ads