جريدة تحيا مصر

اخر الأخبار
وزارة التضامن تضئ مبانيها باللون الأحمر بمناسبة مرور 50 عاما على إطلاق الأولمبياد الخاص انتهاء الأعمال بمستشفى "كفر شكر المركزي" بنسبة ٨٥٪ ( صور ) "القومي للإعاقة": الحوار المجتمعي له دور جوهري للوصول لأفضل لائحة لقانون الإعاقة ضبط سيارة بداخلها دقيق مدعم قبل بيعه في السوق السوداء بالقناطر الخيرية العثور على جثة ربة منزل داخل مسكنها بمركز فايد "جنرال إلكتريك" و"مايكروسوفت" تعلنان عن أكبر شراكة لهما لتسريع اعتماد إنترنت الأشياء بين العملاء تنسيق مكتب جامعة قناة السويس يستقبل 140 طالب وطالبة في اليوم قبل الأخير من المرحلة الاولى مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين تنجح بزيادة حصتها السوقية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بنسبة 31.25% محافظ الإسماعيلية يسلم 400 عقدا من مشروع القومى لاسكان الشباب بمدينة المستقبل السكنية محافظ الإسماعيلية يناقش سبل التعاون مع مركز تحديث الصناعة التابع لوزارة التجارة والصناعة لدعم التنمية باالمناطق الصناعية بالمحافظة

منوعات

منال سناء

منال سناء

فنجان قهوة مع ديدة فنجان اليوم ( جواهر البيوت )

الإثنين 20/نوفمبر/2017 - 02:58 م
طباعة
حين ينهض الصباح نتقاسم قهوتنا وتراودني وديدة الذكريات الجميلة وحدهم عُشاق فنجان ديدة يعرفون ويتذوقوا حلاوة قهوتها ويجدون مع ديدة مشاعر قلت في عالمنا ويتحسسوا الود والدفء في كلامها.
ذهبت اليوم إلي ديدة لنتناول سويا الفنجان اللذيذ من يديها ومعي ملف مكتظ بالأوراق مخطوطة بيد طلاب وطالبات وأيضًا معلمات الجميع شارك في الفكرة؛جلست وبدأت أحكي إلي ديدة عن فكرتي وما فعلت بالأمس..يا ديدةطلبت بالأمس من طلاب وطالبات فصولِ كتابةرسائل موجهة إلى الجدة أو الجد وفي تفاعل جميل وحماس رائع كتبوا كل الطلاب وأيضا المعلمات رسائل موجهة إلى أجدادهم وجداتهم؛
ولم أتخيل نجاح الفكرة والتفاعل معها بتلك القوةضحكت ديدة وقالت: أحسنتي يا حفيدتي غرس حب الأجداد من الصغر صنع جميل وواجب حتمي ولازم ان نعود الأحفاد على رعاية والاهتمام بالأجداد وأيضا الجدود لا ينفروا بقسوتهم الأحفاد ويوفرو لهم جو الدفء والود حتى يقبلوا الأحفاد علي زيارتهم؛وطلبت مني ديدة أن أفتح صندوق قديم وبعد فتحه وجدته ملىء بالرسائل وكانت بخط يدي ومر عليها أربعين عاما وطلبت مني قراءة....أخر رسالة وأول رسالة..و إليكم سطور أول رسالة:إلي ديدة الحلوة:
تعيش جدتي وجدي في منزل قريب منا، ونروح احنا كلنا عندها يوم الجمعة، يوم جميل وسعيد لنا جميعا، عشان كلنا نشوف بعض عندك يا ديدة بنعرف بعض ونلعب مع بعض ونضحك ونضرب بعض
وتعمليلنا حلويات وكل الاكل اللي بنحبه قوي وتجلسي معنا وتحكي حواديت كلها حلوة، وتوزعي علينا أحضان وقبلات باحبك يا ديدة وباحب يوم الجمعة.....
وإليكم سطور الرسالة الأخيرة
(رسالة إلى جدتي)
جدتي الحبيبة اليوم هو عيد ميلادك وكما تعودت من صغري أكتب لكي رسالة في هذا اليوم...كانت أول رسالة وعمري 7 سنوات كنت أحبو في عالم الكتابة وأمسكت بالقلم والورقة وبدأت أكتب أول حروفي،،و عهدت الله ان كل عيد ميلاد أكتب لك رسالة إلي أن ينتهي عمري.. حتى لو كنتي في الجنة.
جدتي الحبيبة:كنت لي المُعلم والموجه والحضن الحصين.وصوتك أنغام هادئة
في يديكِ الطمأنينة كنت شغوفة جدًا بسماع قصصك، كنتي تغلفيها بشيء من الفكاهة وتقليد الأصوات عرفت منكي وأنتي البسيطة أين تكمن السعادة؟؟؟
وكيف أكون سعيدة؟؟؟؟
نصحتيني أن أمتلك البساطة وعدم التطلع.. والرضا والسعي.
أقل شيْ كان يدخل السعادة إلى قلبك ويشعركي بالاكتفاء فلم تحتاجي الكثير دائما محتفظة بالتفاؤل داخلك صادقة وواضحة وضوح الشمس.. خالية من التعقيدات تسيري في طريق الحق لا بديل عنه.
أنتي يا جدتي في منزلنا مثل السراج نستضيء به وإذا سافرت أو مرضت تصبح الحياة مملة في منزلنا ولا طعم لها..كنتي القدو

إرسل لصديق

تصويت

شارك بإستطلاع تحيا مصر : من هو أفضل إعلامي رياضي لعام 2017 ؟

شارك بإستطلاع تحيا مصر : من هو أفضل إعلامي رياضي لعام 2017 ؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر

ads