جريدة تحيا مصر

اخر الأخبار
ads

سياسة

علي سويلم

علي سويلم

علي سويلم يكتب : شكرًا 3 يوليو

الإثنين 05/يوليو/2021 - 11:30 م
طباعة

 

تابعت بشغف وعيون مصري وقلب محب لأرض الكنانة وعقل وقلم صحافي يشغله ما وراء الخبر أكثر من الخبر ذاته ويبحث في كل تفصيلة عن زاوية مختلفة نسميها في الوسط (خارج الصندوق) ويرى في كل كلمة منطوقة عنوان لمئات الكلمات المكتوبة ، الحدث الذي أبهر العالم أجمع وكان محل إهتمام وكالات الأنباء العالمية وهو إفتتاح قاعدة 3 يوليو البحرية . وبدأت أعالج فقر معلوماتي العسكرية لمعرفة لماذا الافتتاح محض اهتمام للعالم الأجمع فقرأت الوثيقة التى حررها الرئيس عبدالفتاح السيسي وبدأها بالبسملة ثم بسم الشعب وأكد فيها بإن 3 يوليو البحرية تمثل إضافة جديدة على الاتجاه الاستراتيجي الغربي في نطاق الأسطول الشمالي، وتختص بتأمين مقدرات الدولة الاقتصادية وتأمين خطوط المواصلات البحرية، والمحافظة على الأمن البحري، باستخدام المجموعات القتالية من الوحدات السطحية والغواصات والمجهود الجوي" واختتمت بالدعاء لمصر وشعبها.

ولا أخفيكم سرا فانبهاري وفخري بفعاليات المناورة الاستراتيجية (قادر 2021) فاق توقعاتي، فتقدم المروحيات المقاتلة طراز (أباتشي) لتنفيذ قصف جوي لأهداف معادية بصواريخ (هيل فاير) الموجهة بالليزر وصواريخ (80 ميلي)، مع استمرار مجموعة "الدفاع الجوي" في تأمين أعمال القتال وفرض مظلة جوية. وفي مسرح العمليات، وصول الموجة الأولى للإبرار البحري بالساحل محملة بعدد 8 مركبات (هامر)، تقل عناصر قوات الصاعقة؛ لمهمة حصر وعزل الهدف الساحلي وتهيئة أنسب الظروف لقوة الاقتحام الرئيسية لتدمير الأهداف. بجوارها مركبات (الهامر) تبدأ في إخلاء الوسائط البحرية والتقدم بأقصى سرعة، تحت ساتر أعمال قتال قوة الإبرار الجوي والقوات الخاصة البحرية؛ ووصول عناصر قوات الصاعقة المحملة على المركبات إلى أوضاعها القتالية. وقيام مجموعة أخرى من المركبات، في توقيت متزامن، بالسيطرة على تقاطعات الطرق ومحاور التحرك الرئيسية لإحكام السيطرة على الهدف المعادي إلى أخره من أحداث المناورة مشهد حربي متكامل برأيي يحتاج إلى مجهود جبار لينفذ مشهد سينمائي مثله في أحدث مدن الإنتاج السينمائي وبأحدث تقنيات الخداع السينمائي لكن أبطالنا في هذه المواجهة أثبتوا قدرتنا العسكرية برا وبحرا وجوا

لكن على صعيد أخر إنتباني الرعب والقلق السائد على الفطرة البشرية من تصريح نيكولا دو ريفيير ،رئيس مجلس الأمن ، الذي أعلن فيه أن المجلس ليس لديه الكثير الذي يمكنه القيام به في أزمة سد النهضة بين السودان ومصر وإثيوبيا. وزاد الأمر تعقيدا في صدري تصريحات وزير الري الأسبق وعدد من خبراء الموارد المائية التي تفيد بأن إثيوبيا بدأت في مرحلة الملء الثاني، واقتربت من حجز مليار متر مكعب ضمن مراحل الملء الثاني بشكل أحادي - وفق التقارير الدولية ووسائل الاعلام –

 وكدت أصيب باليأس بعد تصريح رئيس وحدة السودان والدراسات الإفريقية بمركز الأهرام الاستراتيجي (هاني رسلان ) الذي قال فيه " إن مجلس الأمن معروف سلفًا أنه لن يتخذ قرارًا قويًّا لإنصاف مصر أو السودان، مشيراً إلى أن الجلسة سوف تقتصر عن تحدث وزراء الخارجية عن الأزمة وأثرها على منطقة القرن الإفريقي".

 

وسرعان ما ضُخ الدم في وريدي وأطمئن قلبي وصدى صوت كلمة العميد ياسر وهبه ترن في أذني التي ألقاها في اقتتاح قاعدة 3يوليو البحرية بروح قتالية ونبرة واثقة بالله وجنودنا ونطق بلسان مائة مليون مصري رسائل واضحة وقوية تٌدرس في كتب التاريخ وتحكى للأجيال القادمة ليكتسبوا العزة من آبائهم وأجدادهم فكان نص كلمته "إن قدر مصر كان ولا يزال مرهونًا دائمًا بقدر أمتها، وتعي مصر جيدًا أن أمنها القومي جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي وسعي مصر الدائم لامتلاك القوة يأتي من رغبتها في تحقيق السلام .

وأضاف بنبرة أشد وصوت أعلى : «لسنا دُعاة حروب أو صراعات أو نزاعات، لكننا في الوقت ذاته، إذا فُرض علينا القتال دفاعًا عن حقوقنا ومكتسبات شعبنا  فنحن أهله ودروس التاريخ تؤكد للقاصي والداني، أن مصر وإن طاله صبرها إلا أنها لا يمكن أبدًا أن تفرط في حق من حقوقها.   

ولاأرى أن اقتبس من كلمته أفضل من كلمات شاعر النيل حافظ إبراهيم رسالة لإثيوبيا وكل ما أراد النيل من حق من حقوقنا «أنا إن قدر الإله مماتي لا ترى الشرق يرفع الرأس بعدي، ما رماني رامًا وراح سليمًا، من قديم عناية الله جندي، كم بغت دولةً عليّ وجارت ثم زالت، وتلك عقبى التعدي، أمن العدل أنهم يردون الماء صفوًا وأن يُكدر وردي، لا والله لن يُكدر وردي.

فشكرًا كل الشكر قواتنا المسلحة على افتتاح قاعدة 3يوليو البحرية الذي أكد يقيني وغلب سوء ظن أعدائنا بأننا لن نفرط في حق من حقوقنا وإن طال صبرنا فهذا لحبنا في السلام لكن إن فرضت علينا الحرب فلن يرى أعدائنا منا رحمة ولا شفقة وتلك عقبى التعدي .


   نقلاً عن العدد الورقي لصحيفة المصري اليوم
 هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه وليس من الضروري أن يعبر عن تحيا مصر 


إرسل لصديق

أخبار تهمك

ads

تصويت

ما هي توقعاتك لقرار البنك المركزي بشأن أسعار الفائدة

ما هي توقعاتك لقرار البنك المركزي بشأن أسعار الفائدة

الأكثر قراءة

المزيد
ads
ads
ads

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر