جريدة تحيا مصر

اخر الأخبار
ads

تحقيقات

مدير العمليات الميدانية لبرنامج تكافل وكرامة في حوار لـ"تحيا مصر".. مد مظلة الحماية الاجتماعية لتصل لـ"ملايين" من الأسر الفقيرة

الإثنين 04/ديسمبر/2017 - 11:20 م
ads
تحيا مصر
طباعة
رحاب الخولي
ads


استحداث فئة جديدة للاستفادة من البرنامج
صرف مساعدات مالية لـ 3مليون أسرة بتكلفة 17.5 مليار جنيه سنويًا
المواطن من حقه التقدم بشكوى إذا شعر بظلم فى عدم استحقاقه للدعم النقدي

حوار/ رحاب الخولي
" توسيع شبكات الأمان الاجتماعي، ومد مظلة الحماية الاجتماعية لتصل إلى 4 ملايين أسرة فقيرة وفئات أولى بالحماية وشمولهم بالرعاية الصحية والتعليمية والخدمات الأساسية، وتنشيط برامج الرعاية الصحية لغير القادرين، فضلًا عن إصلاح منظومة الدعم وتحسين كفاءة توجيهه والاستثمار فى الموارد البشرية" هذا ما أكدته الدكتورة"غادة والي" وزيرة التضامن الاجتماعي، وتلك هى استراتيجية الحماية الاجتماعية التي تسير عليها الوزارة.
الدكتورة"غادة والي"، التي تبذل قصارى جهدها من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية، تسعى جاهدة بكل ماتملك، وما تحتوي الوزارة من إدارة ومسئولين جيدين على قدر عال من الكفاءة والخبرة، وهذا ما نجده ويعبر عنه المواطنين عند لقاءهم بالمسئولين، على سبيل المثال.
الدكتور أحمد لطيف، مدير العمليات الميدانية لبرنامج تكافل وكرامة، الذي تشرف عليه وزارة التضامن الاجتماعى، والذي يقدم الخدمة لجميع المواطنين بأسلوب جيد ورائع، وحنكة في التعامل، حيث أكد خلال إجراء حوار صحفي، أن هدف الوزارة، هو توفير حياة كريمة للأسر الأكثر فقراً، والمواطنين غير القادرين على العمل والعاطلين في جميع محافظات الجمهورية لأسباب قهرية، من خلال تقديم راتب شهري وتأمين صحي للأسر الفقيرة، استجابة لتوجيهات رئيس الجمهورية"عبد الفتاح السيسي"، لحماية الأسر محدودة الدخل والأكثر فقراً لتغطية احتياجاتهم، ضمن خطة الدولة لمكافحة الفقر، ويهدف البرنامج لتوسيع قاعدة المستفيدين، وإلى نص الحوار.
•ما هو برنامج تكافل وكرامة؟
برنامج تكافل وكرامة يقدم مساعدات مالية مشروطة وغير مشروطة، تنفذ في الدول التي تقوم على الإصلاح الاقتصادي، لوجود أعباء على المواطنين، ففي مصر عندما تم رفع أسعار المحروقات والكهرباء وغيره من الأسعار التي زادت في الفترة الأخيرة ابتداءً من عام 2015، وبالتالي وجب على الدولة أن تقدم حماية اجتماعية، للفئات الهشة اقتصاديًا والتي تتأثر بشكل مباشر بهذه الزيادات، وحتى لا تتعرض هذه الفئات لموجات اقتصادية حادة تؤثر على حياتها المعيشية .
فتم استحداث هذا البرنامج في وزارة التضامن الاجتماعي، فقامت الدولة بتحديد مليون و500 ألف أسرة لتقديمهم في برنامج تكافل وكرامة، خلال 3 سنوات، وكان هذا في بداية البرنامج، ثم بعد ذلك تم رفع أعداد المستهدفين وتقليل المدة الزمنية، نظرًا للظروف الصعبة التي مرت بها الدولة، ووصلنا لـ "مليون و700 ألف مواطن خلال سنة ونصف، وخلال عامين الذي ينتهي شهر ديسمبر المقبل، وبالتالي سنكون وصلنا لـ2 مليون مواطن.
•إذًا.. ما الفرق بين تكافل و كرامة؟
برنامج تكافل اسمه مساعدات مالية مشروطة، يستهدف الأسرغير منتظمة الدخل فقيرة، أي أن رب الأسرة لا يعمل في القطاع الحكومي أو الأعمال أو الخاص، ولايعمل خارج مصر، وليس عنده سيارة أو جرار زراعي، أو ليس لديه أي ممتلكات، ويشترط في تلك الأسر أن يكون لديهم أبناء في التعليم، في المرحلة العمرية من عمر يوم لـ 18عام، وأن يكون الأبناء ملتحقين بالتعليم، وبعد إجراء كل المقاييس الاختبار المختلفة والبحث التام عن الحالة الاجتماعية لها، في هذه الحالة تستفيد 325 جنيه كمعاش أساسي تستفيد منه، بالإضافة إلى منحة التعليم لأصغر 3 أبناء، الطالب في الابتدائي يأخذ 80 جنيه، أما في الإعدادي يأخذ 100، والثانوي140 جنيه، أما الأبناء أقل من 6 سنوات فلهم 60 جنيه في الشهر، وهذا القرار تم استحداثه من قريب.
•ماهي الشروط اللازمة للاستمرارية في الحصول على المعاش؟
هناك مجموعة من الشروط لكي تستمر الأسرة في الحصول على المعاش، الانتظام في حضور المدارس بنسبة 80% خلال العام الدراسي، والشرط الثاني المرتبط بالصحة أن يتردد الأم والأبناء على الوحدات الصحية، وحضور ندوات التوعية الثقافية، حيث يتم مقارنة تلك البيانات مع وزارتي الصحة والتعليم، وفي حالة عدم الوفاء بأي من تلك الالتزامات يتم وقف المساعدة مؤقتًا حتى يتم الالتزام، وبذلك يسمى مساعدات مالية مشروطة.
أما الشق الثاني من البرنامج وهو"كرامة"، ويطلق عليه استحقاق فردي، يستهدف شريحتين، وتم إضافة شريحة ثالثة، والشريحتين الأوليتين وهم المسنين من عام 65 سنة فما فوق، ويشترط عدم حصول المتقدم على معاش تأميني أو مساعدة الضمان الاجتماعي الشهرية أو الحصول على معاش أقل من المعاش الضماني، وأن يكون المتقدم لديه إعاقة تحول بينه وبين العمل، وتثبت الإعاقة بالفحص بواسطة القومسيون الطبي «لفئة المعاقين حركيًا – وبصريًا – وسمعيًا – ذهنيًا ومتعدو الإعاقة، وألا يكون للمتقدم دخل شهري ثابت.
المريض بمرض مزمن مستعصي يسبب له عجز عن العمل أو ينقص قدرته على العمل، ويثبت المرض بالفحص بواسطة القومسيون الطبى "لفئة ذوي العجز فقط".
- ضعف الحالة الاقتصادية للمتقدم «تحت خط الفقر»، ويتم حسابها طبقا لمعادلة إحصائية تراعي مستوى الدخل لأفراد الأسرة، والممتلكات والحيازات التي تقتنيها وأي تحويلات نقدية من الخارج وحالة السكن، وغيرها من المعايير الإحصائية الأخرى.
والفرد في هذه الأسرة يستحق 450 جنيه، وإذا كان الزوج والزوجة مسنين، وفي أسرة واحدة فلكل منهما مساعدة مالية خاصة بهما كل شخص على حدة.
•هل يمكن أن تجمع الأسرة بين تكافل وكرامة؟
نعم، إذا كان الزوج مسن، والزوجة صغيرة في السن ولديهم أولاد في التعليم، ففي هذه الحالة يمكن الدمج بين المساعدتين.
•هل تم استحداث فئات أخرى في البرنامج؟
نعم، لقد تم استحداث فئة جديدة في هذا البرنامج وهي فئة" الأيتام" لأنهم في قانون الطفل الحالي يحصلون على 65 جنيه فقط، وعند دخولهم كرامة يحصلون على 450 جنيه للطفل.
•متى بدأ تطبيق البرنامج في مصر؟
بدأ تطبيق البرنامج في مصر من مارس عام 2015، وكان مخطط له 3 مراحل، كل مرحلة500 ألف أسرة، المرحلة الأولي في المناطق التي تكون نسبة الفقر فيها 50% فما فوق، وتركزت في عدد معين من المراكز الإدارية في الصعيد، ثم 500 ألف الثانية خلال 6 شهور في المناطق يوجد بها الفقر 30% فما فوق، أما المرحلة الثالثة فكانت في المناطق التي تكون بها نسبة الفقر 18% فما فوق، وكانت أيضًا خلال 6 شهور، ثم بعد جاءنا قرار بالتوسع بالبرنامج في جميع المناطق لتشمل 27 محافظة في جميع المراكز الإدارية، ويتم تنفيذ البرنامج من خلال 2600 وحدة اجتماعية، ومن أول ديسمبر المقبل سيكون تم صرف 3مليون أسرة، وتكون التكلفة 17.5 مليار جنيه سنوي، وما زال البرنامج مستمر ويتوسع جغرافيًا فى جميع المحافظات، وسوف يستمر حتى يحصل كل فقير على حقه من برامج الدعم، فى جميع المحافظات والقرى والنجوع.
•ماهي المحافظات التي تم تنفيذ المشروع بها؟
المحافظات التي تم تنفيذ المشروع بها هى أسيوط وسوهاج والأقصر والجيزة والمنيا وبنى سويف و3 عشوائيات فى القاهرة والبحر الأحمر وقنا وأسوان وشمال سيناء والبحيرة والإسكندرية ومطروح وبورسعيد والدقهلية والمنوفية والقليوبية.

•ماهي الخطوات التي يقوم بها المستفيد للحصول على مساعدات برنامج تكافل وكرامة؟

يتقدم المواطن الراغب في الحصول على مساعدات تكافل وكرامة إلى الوحدة الاجتماعية التابع لها، ويقوم بتسجيل بياناته على أن يقوم الباحث الاجتماعي بالتوجه إلى محل إقامة المستفيد لإجراء بحث اجتماعي بحالته على الطبيعة، والتأكد من استحقاقه المساعدات أم لا وفقًا للشروط الموضوعة، حيث يتم معرفة كل شىء عن الأسرة ودخلها.
•ماذا عن ميكنة التظلمات؟
الوزارة نجحت فى ميكنة التظلمات لبرنامج كرامة وتكافل، وهذا يعنى أن أي صاحب تظلم يستطيع تقديم تظلمه فى أى مكان، وسيكون معروفا على مستوى المحافظة التابع لها والوزارة أيضًا، فالعمل يكون من خلال سيستم واحد، وهذه المنظومة تقلل من فساد الموظفين ومن تدليس المواطنين بمعلومات خطأ حتى يحصلوا على معاش، ويكون هناك شفافية، وسرعة للتحديث فى حالات الوفيات، وهذا يساعدنا أيضًا فى تقديم عناصر جودة وتحقيق المشروطية فى استحقاق الدعم من خلال وزارات كثيرة مثل الصحة والتعليم.

•هناك شكاوى فى بعض المحافظات من تنفيذ برنامج تكافل وكرامة وعدم تقديم المساعدات؟
من حق أى مواطن التقدم بشكوى أو يبلغ عن واقعة ابتزاز أو فساد إذا شعر بظلم فى عدم استحقاقه للدعم النقدى فى أى من برامج: «تكافل وكرامة» أو «الضمان الاجتماعى»، ويتم بحث كل الحالات مكتبياً وميدانياً، وقد يكون الرد بقبول التظلم أو برفضه، ولكن من حق المواطن أن يُعلم أيضاً بأسباب الرفض تظلمه.

•زيادة 100 جنيه لكل مستفيد من برنامج تكافل وكرامة. كم تكلف هذه الزيادة الدولة؟
وفقًا لقرارات معالى رئيس الجمهورية مؤخرا فقد تقرر زيادة معاش تكافل وكرامة بقيمة 100 جنيه بتكلفة 2 مليار جنيه تتحملها موازنة الدولة لصالح المستفيدين من تكافل وكرامة.
•ماذا قدمتم لـ بائعة الأنابيب"ميرفت"؟
"ميرفت" هى الابنة الوسطى لأسرتها التى لا يمكن أن نقول إنها تعانى فقرًا مدقعًا، ولكن رب الأسرة لديه قناعة أن الأبناء هم الإرث الذى يؤمنه من قسوة الحياة، ففى سن العاشرة تبدأ الابنة فى تحمل المسئولة والخروج للعمل فى "بيع الأنابيب"، قال والدها "محمود رضوان"، فتخرج الفتاة من الصباح الباكر وتعود فى آخر النهار حاملة معها حصاد اليوم لمساعدته على المعيشة، ثم تبدأ فى مساعدة والدتها فى أعمال البيت، كما أنها تساعد فى زواج أخوتها، ويؤكد الأب أنه لم ينتابه الخوف على بناته من العمل خارج البيت لأنه علمهن كيفية الحفاظ على أنفسهن، فكلهن عملن فى هذه المهنة حتى تزوجن، وعندما تتزوج ميرفت ستعمل فى بيتها فقط مثل أخواتها.
وعندما علمنا بقصة تلك الفتاة قمنا على الفور، بمساعدتها وتقديمها هى وأسرتهاوتقديم لأختها المتزوجة وأولادها في برنامج تكافل، وهذا يأتي بدورنا الأساسي في وصول المساعدة للفئات الأكثر احتياجًا.




إرسل لصديق

ads

تصويت

هل تؤيد صدور قانون يغلظ عقوبة المتورطين فى تهريب الآثار؟

هل تؤيد صدور قانون يغلظ عقوبة المتورطين فى تهريب الآثار؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر