جريدة تحيا مصر

اخر الأخبار
ads

الاخبار

طلاب كلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر يستغيثون برئيس الجامعه و نائبه

الأربعاء 15/نوفمبر/2017 - 03:59 م
ads
تحيا مصر
طباعة
ads
فى حوار اجرى ل"تحيا مصر " اشتكى الكثير من طلاب كلية اللغات والترجمة جامعة الازهر من معاملة شئون الطلاب لهم، وافراد شركة الامن على البوابات الرئيسية بالجامعة، وإنقطاع المياه الدائم بالكلية، وعدم نظافة الحمامات ولا المرافق العامه بالكلية ماعدا المبنى الإدارى فهو على أعلى مستوى، وعدم وجود خدمة الإنترنت بالكلية، والتى خصصها أعضاء هيئة التدريس لأنفسهم، بالرغم من وجود عقد مبرم بين الجامعة وشركة الإتصالات على توفير الخدمة للطلاب، وبناء على ذلك خاطبت الجامعه الكليات بتوفير الخدمه للطلاب وقد أتاحت بعض الكليات الخدمة للطلاب مثل كلية العلوم وغيرها، ولكن حدث عكس ذلك فى كلية اللغات، وعدم السماح بوجود أنشطة طلابيه.
وفى تصريح ادلى به الطالب "م.ا" طالب بالفرقه الرابعه قسم الدراسات الاسلامية باللغة الانجليزيه من سوء تعامل افراد الامن للطلاب وخصوصا فى عدم حمل الطلاب الكارنيهات الممغنطه الخاصة بيهم، واكد انه لم يستلم خلال السنوات الاربعه التى قضاها بالجامعه الا كارنيه العام الاول 2013، وعندما ذهبوا لشئون الكلية فى بداية الفصل الدراسى قال لهم الموظفون: لا توجد كارنيهات، سوف تسلمونها مع بداية الفصل الدراسى الثانى.هكذا يقال منذ ثلاث سنوات الى الان، وانهم ذهبوا لعميد الكليه فقال لهم: "مش اختصاصى دا اختصاص شئون الكليه وننى لست على علم بشئ كهذا ". مع العلم ان باقى كليات الجامعه سلمت الكارنيهات لطلابها.
وقال الطالب " ع.ح " المقيد بالفرقه الثانيه: "انه منذ دخوله العام الاول للجامعه وانه يدخل بورقة الترشيح حتى بداية العام الحالى مما وجد افراد الامن يقوم بالتضيق عليه بسب عدم حمله الكارنيه الخاص به، وعندما ذهب للشئون قال له الموظفون: لا توجد كارنيهات، ستسلمه مع بداية الفصل الدراسى الثانى " وهاهو يمر الأول الشهر ونصف الشهر الثانى من الفصل الدراسى الاول، ولم نستلم شئ وعندما ذهبنا للشئون قالوا لنا: " لا توجد كارنيهات. " فقلنا لهم: " افراد الامن يسألوننا " فردوا علينا: "واحنا هنعملولكم ايه احنا بعتنا للجامعه ". فيما تسلم احد اصدقائى بكلية الزراعه الكارنيه، واخر بكلية الطب والهندسه والعلوم تسلموا كارنيهاتهم الخاص بهم منذ العام الاول لهم بالجامعه، واستلموا كانيهات هذا العام منذ بداية التيرم.
وحكى أحد طلاب الكلية ل"تحيا مصر" رافضا ذكر اسمه خوفا من حدوث أى مشكله تعرقل العملية التعليمية له، عندما ذهبت للسيد رئيس قسم شئون الطلاب، وسألته ألن تسلمون كارنيهات ممغنطة هذا العام كاسابقه ؟
فرد عليه المسؤل قائلا:" لا".
فقلت له:" أمال بندفع 35 جنيه رسوك كارنيه ومش بنستلمه، أنا هاقدم شكوى للعميد".
رد عليه المسؤل:" لو راجل اعمل كده".
وعلى الفور توجهنا لقسم شئون الطلاب بالكلية وطرحنا الأسئلة على الموظفين تجاه كل هذه المشاكل فردوا جمعينا:" بأن المشكلة ليست خاصة بنا قائلين بأن: الطابعة الخاصة بكارنيهات الطلاب قد تعطلت منذ عام 2013 وخاطبنا الجامعه، فردوا علينا بأنه لاتوجد ميزانية.
أما عن الأنشطة الطلابية فأجابوا بأنها تعليمات من إدارة الجامعه، والأمن.
يذكر أن الجامعة قد سمحت بوجود الأنشطة الطلابية هذا العام غير المخالفة وغير التابعة لأى إنتماء أو تيار سياسى.
أما بخصوص النظافة فهناك شركة متعاقدة معها الجامعه منذ العام الماضى.
والسؤال الان الذى يطرحه الكثير من طلاب الكليه " إلى متى ستسمر هذه المضايقات ؟" ونعامل مثل زملائنا بباقى كليات الجامعه، وأن كليتنا تعد أحد منابر الأزهر ومصر للعالم الخارجى وأنها واجهة للجامعه ولابد أن تكون فى أفضل حال، وانهم يستنجدون برئيس الجامعه الأستاذ الدكتور محمد المحرصاوى، والأستاذ الدكتور يوسف عامر نائب رئيس الجامعه لشؤن الطلاب لايجاد حل لهذا المضايقات وهذه المشاكل.

يذكر أن الدكتور يوسف عامر نائب رئيس الجامعه لشؤن الطلاب والتعليم، كان قد شغل منصب عميد كلية اللغات والترجمة، منذ بداية العام الدراسى الحالى، وسبقها عدة مناصب إدارية للهيكل الإدارى بالكلية منها: وكيل الكلية، ورئيس قسم اللغة الأردية، إلى أن شغل منصب نائب رئيس الجامعه خلال الأيام الماضية.

إرسل لصديق

ads

تصويت

هل تؤيد صدور قانون يغلظ عقوبة المتورطين فى تهريب الآثار؟

هل تؤيد صدور قانون يغلظ عقوبة المتورطين فى تهريب الآثار؟

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر